كيف أبدأ الكيتو دايت – كل ما ينبغي أن تعرفه

Image

متع رجيم الكيتو دايت في الآونة الأخيرة بشعبية كبيرة من قبل الباحثين عن الأنظمة الصحية المميزة التي تساعدهم على الوصول إلى الأهداف التي يريدونها سواء في عيش حياة صحية جيدة من خلال نظام صحي، أو في الوصول إلى الوزن المثالي دون الحاجة إلى المعاناة بسبب الأنظمة الرجيمية العقيمة، حيث فتح الكيتو دايت طاقة نور للكثيرين من الأشخاص الذين ظلوا لسنوات طويلة يعانون مع الأنظمة الغذائية الصحية التي تبوء بالفشل بعد أيام قليلة من التطبيق، وبما أن رجيم الكيتو يعد طفرة تحولية في مجال الحميات الغذائية، رافقونا في التقرير التالي لنتعرف على هذا الرجيم الرائع، وكافة التفاصيل المميزة المتعلقة به.

ما هو رجيم الكيتو

هو نظام غذائي صحي يعتمد في تطبيقه على منع الجسم تمامًا من الاعتماد في طاقته التي يعطيها للإنسان لممارسة الأنشطة الحياتية اليومية على الجلوكوز، والاعتماد بدلًا منها على الدهون كمصدر أساسي للطاقة، وهذا عن طريق منع السكريات، والكربوهيدرات التي يحصل عليها الجسم من خلال الطعام، فيضطر حينها الجسم عندما ينفذ لديه مخزون الجلوكوز إلى حرق الدهون، والاعتماد عليها كمصدر أساسي لطاقته التي تساعده على الحركة، ومواصلة روتينه الحياتي، وبهذا يستطيع الجسم أن يتفادى كل مضار الأنسولين التي كان يتعرض لها نتيجة ارتفاعه، وانخفاضه داخل الجسم، والاستمتاع بعيش نمط حياة صحي، ومميز سواء على مستوى الصحة الجسدية، أو الصحة النفسية

كيف يعمل نظام الكيتو دايت داخل الجسم

الكثير من الناس تجهل آلية تطبيق نظام الكيتو بالرغم من أنهم حقًا يعرفون مدى الفائدة التي يعم بها رجيم الكيتو على الجسم، فهم يعرفون أنه مفيد، ولكن كيف لا يدركون ذلك، ولكي تفهم حجم الفائدة التي يدرها الكيتو دايت على جسم الإنسان يجب أن تعرف آلية عمله. في الواقع جسم الإنسان يحتاج إلى الطاقة حتى يستطيع أن يتحرك، ويعمل، ويمارس أنشطته اليومية، ولكى يتمكن من بذل كل هذا المجهود هو في حاجة إلى مده بالطاقة، وهذه الطاقة تأتي من الأطعمة التي يتم تناولها.

وبشكل رئيسي عندما يتناول الإنسان الكربوهيدرات على اختلاف أنواع، أو السكريات، مثل الأرز، المكرونة، الخبز، والحلويات، الفاكهة، وغيرها من الأطعمة  الجسم يستقبل هذه الأطعمة، ويقوم بتحليلها، لتكون هي الجلوكوز التي يعتمد عليها الجسم في النهاية لمده بالطاقة، لذا، فعندما نطبق نظام الكيتو دايت نحن نمنع تمامًا الجسم من تناول السكريات، والكربوهيدرات، وحينها يلجأ الجسم إلى الاستعانة بمخزون الجلوكوز الموجودة لديه، والذي كان يحتفظ به من الأكل الزائد عن الحد الذي كان يتناوله في السابق، كنوع من أنواع الحماية، وهذا حتى يستطيع إنقاذ نفسه في حالة المجاعات، أو في حالة الجوع الشديد، لذا يمكننا اعتباره طريقة دفاعية داخلية يدافع بها الجسم عن نفسه.

وباستمرار تطبيق رجيم الكيتو يستهلك الجسم كل مخازن الجلوكوز الاحتياطية أيضًا، لذا، فيحاول البحث عن مصدر آخر يستمد منه طاقته لمواصلة حياته، وهي في هذه الحالة تكون الدهون، والتي تعد المصدر الثاني للطاقة بعد الجلوكوز، فيعمل الجسم على حرق الدهون وجعلها مصدر من مصادر الطاقة، وحينها يخرج ما يسمى الكيتونات والتي تعد العنصر البديل للجلوكوز الذي يمد الجسم بالطاقة.

كيف أبدأ الكيتو دايت

بالتأكيد هذا سؤال هام يطرأ على كافة الأذهان التي تريد الإقدام على إتباع رجيم الكيتو، فكما عرفنا في الفقرة السابقة أن رجيم الكيتو دايت يعتمد في الأساس على زيادة الدهون، ومنع الكربوهيدرات، والسكريات، والاعتماد على قدر معتدل من البروتين، إلا أنه بالرغم من معرفة هذه المعلومات، يبدو الرجيم الكيتوني رجيم صعب التطبيق بالنسبة للكثيرين، فهم لا يفهمون جيدًا كيف يطبقونه من الأساس، ولكي نسهل الأمر على الذين يريدون إتباع الرجيم الكيتوني، هناك ثلاث معدلات أساسية يجب الالتزام بها إذا أردت تطبيق الرجيم الكيتوني بشكل صحيح، وهي  استهلاك الكميات التالية من أنواع الأطعمة المختلفة:-

  • بالنسبة للدهون، فـ رجيم الكيتو يجب فيه الالتزام بما يتراوح ما بين 60% إلى 75% من إجمالي الدهون في الطعام الذي تتناوله  على مدار اليوم.
  • بالنسبة للبروتين فـ تتراوح نسبته ما بين 15% إلى 30% من إجمالي الأطعمة التي يتم تناولها على مدار اليوم.
  • بالنسبة لصافي الكربوهيدرات، فيجب أن تتراوح من 5% إلى 10% من إجمالي الأطعمة التي يتم تناولها على مدار اليوم، ويجب ألا تزيد عن ذلك، وهذا من العناصر الأساسية، والهامة حتى يأتي نظام الكيتو دايت ثماره المنشودة. والمقصود بصافي الكربوهيدرات هنا، هي الكربوهيدرات التي يمكنها أن تسلل إلى الجسم نتيجة الخضروات التي يتم تناولها.
أسرع طريقة لنزول الوزن عند اتباع الرجيم الكيتوني

الكثير من المهتمين بالرجيم الكيتوني يجدون أنهم بالرغم من تطبيقه لا يأتي بثماره المنشودة، وهذا في الواقع راجع لعدة أخطاء يرتكبونها دون أن يدركون ذلك، ولكى تتمكن من الحصول على أسرع طريقة لنزول الوزن عند اتباع الرجيم الكيتوني يجب على متبعيه الالتزام بالقواعد التالية ليكلل الرجيم الكيتوني بالنجاح، وهي كالتالي:-

1. الحد من تناول البروتين

الكثير يعتقدون أن البروتين من العناصر الغذائية المفيدة، لا شك أنه في الواقع كذلك، ولكن إلى أي حد، فاستهلاك البروتين الموجود في اللحوم، والدواجن، والبيض رائع، خصوصًا أن البروتين يساعد الجسم على الشعور بالشبع، ولكن إلى أي حد، في الواقع الحد الخاص بالبروتين عندما يتعلق الأمر بالنظام الكيتوني يجب ألا تتعدى النسبة فيه عن 30% من إجمالي الطعام الذي يتم تناوله على مدار اليوم، وهذا لأن البروتين الزائد عن حد الجسم يتحول إلى جلوكوز، وبهذا سيستعمله الجسم كمصدر رئيسي للطاقة بدلًا من الكيتونات الناتجة عن حرق الدهون، وبذلك نكون لا علاقة لنا بالرجيم الكيتوني، وإنما نعتمد على رجيم قليل الكربوهيدرات لا أكثر، ولا أقل، وهذا لأن الرجيم الكيتوني النسبة المسموحة بالكربوهيدرات فيه لا تتعدى الـ 10% والتي يمكن أن يحصل عليها الشخص من الخضار الذي يتم تناوله.

2. لا تخشى الدهون

الشماعة التي ظل الناس يرمون عليهم مشكلة وزنهم الزائد لسنوات طويلة هي الدهون التي يتناولونها، ولكن أثبت الرجيم الكيتوني أن هذا الأمر عاري تمامًا من الصحة، فالدهون إن كانت صحية، وغير مشبعة يمكن أن تساعد الجسم على زيادة معدل حرق الدهون الخاصة به، كما أن الدهون في حد ذاتها تساعد الشخص على الشعور بالشبع، والامتلاء لفترات طويلة من الوقت، لذا فإن تناول الدهون المفيدة يعد سلاح ذو حدين.

3. شرب الكثير من الماء

عندما تطبق نظام الكيتو دايت أو حتى أي نظام يعتمد على نسبة قليلة من الكربوهيدرات، فأنت بذلك تستهلك الجليكوجين  الموجود في الجسم، والجليكوجين ترتبط به جزيئات الماء، لذا، فأنت مع فقدانك للجليكوجين تفقد الماء، مما يعرض جسمك للجفاف، وبالتأكيد هذا ليس بالشيء الصحي على الجسم، ولكي تتفادي ذلك نحن لا ننصحك بشرب 8 أكواب من الماء، والتي هي النسبة الطبيعية التي على الجسم استهلاكها من الماء يوميًا، ولكن ننصحك بزيادة هذا المقدار إلى الضعف، بحيث تستهلك 16 كوب من الماء يوميًا، وهذا حتى تتمكن من تعويض نقص الماء الذي يفقده الجسم.

4. استهلك المعادن الهامة للجسم

كما شرحنا في السابق أن الجسم يفقد مقدار كبير من الماء الذي كان يعتمد عليه في السابق لترطيب جسمه مع بدء اتباع الرجيم الكيتوني، ومع هذا الماء، فهو يفقد أيضًا  العديد من العناصر الهامة للجسم منها، البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، ومع فقدان هذه المعادن يشعر الإنسان بالغثيان، وهذه الحالة تسمى بإنفلونزا الكيتو، ولكنها حالة غير مخيفة على الإطلاق، كونها تعتبر أمر مؤقت ستختفي بمجرد أن يبدأ الجسم يعتاد على الرجيم الكيتوني ويتكيف معه، ولكي تتمكن من تعويض هذا النقص في المعادن يجب عليك استهلاك قدر أعلى من الموالح مثل مرق الدجاج، أو الخضار المخلل، أو حتى اللجوء إلى تعويض الجسم لهذه المعادن عن طريق الأقراص الدوائية، ولكن يجب في البداية استشارة الطبيب الخاص بك في هذا الأمر.

5. لا تأكل سوى عندما تكون جائعًا

أغلبية الأنظمة الرجيمية المتنوعة تنصحك بتناول الطعام على مدار اليوم، بحيث تقسم وجباتك ما بين 4 إلى 6 وجبات صغيرة يوميًا، وهذا حتى تساعد الجسم على رفع معدل الحرق الخاص به، وحتى لا تشعر بالجوع بعد حصر وجباتك في وجبتين، أو ثلاثة، ولكن مع رجيم الكيتو أنت لست بحاجة لذلك، لأنه ببساطة يمكنك أن تكتفي بوجبتين، أو حتى وجبة واحدة على مدار اليوم، ولن تشعر بالجوع، وستحافظ على معدل حرق دهون مرتفع، وهذا لأن تحجيم نسبة الكربوهيدرات التي تدخل الجسم، والتي يعتمد عليها نظام الكيتو تعمل على رفع معدل حرق الدهون من خلال الاعتماد على حرق الدهون كمصدر للطاقة، كما أنه كلما قل معدل استهلاك الكربوهيدرات يساعد هذا على التثبيط من معدل الجوع، فنادرًا ما يشعر الإنسان حينها بالجوع، ناهيك عن أن نسبة الدهون المرتفعة التي يتم تناولها عند إتباع نظام الكيتو تساهم في جعل الجسم يشعر بالشبع، والامتلاء لفترات طويلة من الوقت.

6. مارس الرياضة

بالرغم من أن ممارسة الرياضة ليست عنصرًا هامًا، وأساسي عندما يتعلق الأمر بإتباع رجيم الكيتو، ولكنها على الجانب الآخر، لها دور هام، وفعال في جعل الجسم أفضل ليس على مستوى الجسد فقط، بحيث تساهم في نزول الوزن بشكل سريع، والوصول إلى الوزن المثالي الذي يبحث عنه مطبق رجيم الكيتو، ولكنها أيضًا لها العديد من الفوائد الرائعة على مستوى الصحة النفسية، فهي مميزة، وتجعل الجسم يشعر بتحسن، وأنه في حالة أفضل.

أضرار رجيم الكيتو دايت

لكل نظام غذائي فوائده التي يمد بها الجسم، بالإضافة إلى بعض الآثار الجانبية التي تكون من الطبيعي أن يتعرض لها الجسم، وكذلك لرجيم الكيتو دايت بعض الآثار الجانبية، ولكن المميز فيها هو أنها غير دائمة، بحيث تستغرق من ثلاث إلى أربع أيام فقط لا غير، وبعد ذلك تتلاشى تمام، ويمكن تشبيه هذه الآثار بالأعراض الانسحابية، تمامًا كالأعراض الانسحابية التي يتعرض لها مدمني السجائر، والمخدرات، حيث تأتي على الجسم فترة، خصوصًا في الأسبوع الأول من تطبيق رجيم الكيتو، وينخفض مستوى الجلوكوز في الدم إلى أقل مستوى له، وبعدها يستعد الجسم ليتحول إلى مخازن الدهون للاعتماد عليها كمصادر للطاقة، حينها يتعرض الشخص إلى حالة من التعب، والصداع، والإرهاق، والغثيان، وأحيانًا القيء الفعلي، وقد يصاب الإنسان أيضًا  بالإمساك، ولكن هذه الأعراض كما قلنا ما هي إلا أعراض انسحابية سرعان ما تختفي في غضون أيام، قد يتعرض الجسم أيضًا إلى فقدان بعض المعادن الضرورية مع الماء الذي يفقده كما سبق، ووضحنا، ولكن يمكن تعويضها أيضًا عن طريق الخضوع إلى الأقراص الدوائية.

كم كيلو ممكن أن ينزل الوزن في رجيم الكيتو دايت؟

سؤال مهم يطرأ على أذهان جميع المقدمين على إتباع نظام الكيتو دايت، حيث يتساءلون دائمًا كم كيلو جرام يمكنني أن أفقد عند إتباع رجيم الكيتو؟، في الحقيقة الأمر يختلف من شخص لآخر، فهو لا يتبع وتيرة واحدة، فقد يبدأ الأمر من 3 كيلو جرام إلى 7 كيلو جرام في الأسبوع الواحد، ولكن الأمر يعتمد على عدة أمور منها، كمية السعرات التي يتم استهلاكها على مدار اليوم، وطبيعة الأنشطة التي يقوم بها متبعي رجيم الكيتو، وهل يقومون بممارسة التمارين الرياضية، أم لا، وغيرها من العوامل الهامة التي تلعب دورًا رئيسيًا في تحديد المعدل الكلي للوزن الذي يفقده الجسم.

من جانب آخر، يجب الانتباه أن الكيتو دايت ليس حمية غذائية يمكنها أن تفقدك بعض الوزن الزائد فقط، فهناك الكثير من الأنظمة الغذائية الصحية التي يمكنها أن تمكنك من ذلك، ولكن الكيتو دايت هو نظام حياة يمكنه أن يمدك بالعديد من الفوائد الصحية المميزة التي يستطيع الجسم التمتع بها، فباتباعه تقى نفسك من العديد من الأمراض منها السكري، والسرطان، والزهايمر، والسمنة بالإضافة إلى الأمراض المترتبة عليها مثل، تصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول، وغيرها الكثير من الأمراض. كما سيضعك الكيتو دايت في حالة نفسية صحية رائعة بجانب الحالة الجسدية الصحية، حيث يساعد الكيتو الإنسان على التمتع بالهدوء، وقلة التوتر، والصفاء الذهني، لذا، فإنه من الأنظمة الغذائية التي تهدف لنظام حياة صحي طوال الوقت، وليس حمية لانقاص الوزن.

من يستطيع تطبيق الكيتو دايت

هل تساءلت يومًا هل الرجيم الكيتوني له حدود عند فئة عمرية محددة، أم يمكن تطبيقه على كل الأعمار، وهل كل الأشخاص يمكنها تطبيقه، أما هناك حالات صحية بعينها تحيل دون تطبيقه، في الحقيقة دعونا نتعرف على نقطة نقطة، فعندما يتعلق الأمر بالسن، فالكيتو دايت غير ضار بالنسبة لأي فئة عمرية، حيث أن النظام الغذائي الكيتوني له تاريخ طويل في علاج الأطفال، فهذا النظام الغذائي تم اختراعه في الأصل عام 1920 م، كنوع من علاجات الصرع عند الأطفال، وقد أثبت فعاليته في علاج الصرع، كما أنه يحد بشكل كبير من نوبات العصبية التي تصيب الأشخاص خصوصًا المراهقين، والشباب بسبب الصفاء الذهني، والفكري الذي يترك تأثيره على جسم مطبقه، كما يمكنه أن يكون مساهم رائع في معالجة السمنة التي يعاني منها الأطفال، والمراهقين، لذا بالنسبة للحدود العمرية، فيمكننا أن نعتبره أمن بالنسبة لكل الأعمار، ولا ضرر منه.

أما عندما يتعلق الأمر بالحدود الصحية، فللأسف الكيتو دايت ليس مناسب لجميع الحالات الصحية، فهناك أشخاص مناسبين للكيتو دايت دون آخرين، والغالب أن الشخص طالما يتمتع بصحة جيدة، ولا يعاني من أي مشاكل صحية، فيمكن له تطبيق رجيم الكيتو دون قلق، أما من هم ممنوع من تطبيق الكيتو دايت فهم كالتالي:-

  • من يعانون من مرض السكري، أو أمراض الكلى، أو من لديهم مشاكل في الكلى، أو الكبد، والبنكرياس يعد هذا النظام غير مناسب لهم على الإطلاق، حيث قد يؤدي هذا النظام مع هذه المشاكل المسبقة الموجودة في الأعضاء إلى ضرر شديد بها
  • .يعد هذا النظام الغذائي أيضًا غير مناسب تحت أي ظرف من الظروف بالنسبة للحالات التي تعاني من مشاكل في سكر الدم، مثل مرض السكري من النوع الأول، ونقص سكر الدم.بالنسبة للمصابين باضطرابات الأكل يعد الكيتو دايت من الأنظمة غير المناسبة لهم.
  • هذا النظام أيضًا لا ينصح بتطبيقه بالنسبة للحوامل، والمرضعات، خصوصًا الحوامل التي يعانين من سكر الحمل.

في النهاية  بهذا نكون قد قمنا بتفصيل كافة المعلومات الخاصة بالكيتو الدايت لمزيد من المعلومات انتظرونا مع المزيد من المقالات الهامة التي ستفضل العديد من المعلومات التي ستعرفونها لأول مرة عن النظام الغذائي الشهير الكيتو الدايت

Comments

    1. هل يمكن اتباع الكيتو دايت لمن يعانون تجلط الدم
      او من تعرضوا لجلطات سابقه ؟؟
      لا يوجد سكر
      ولكن تؤخذ دواء ضغط لتهدئة ضربات القلب فقط وليس بسبب وجود مرض الضغط.

Leave a Comment